فيديو يرصد الحياة البرية في الصحراء الجزائرية

lakhdarPublished: December 28, 201713 views
Published: December 28, 2017

في سابقة أولى، اختار شاب جزائري أن يبقى في الصحراء الجزائرية 3 سنوات من أجل تعقب الحيوانات البرية، التي تعيش فيها، فاكتشف وجود حيوانات ظن العالم أنها انقرضت منذ سنوات، ووثق بكاميرته الخبايا والأسرار التي تطبع الحياة الخاصة والمثيرة للحيوانات، في مقطع أراد من خلاله الترويج إلى السياحة البيئية والصحراوية للجزائر، لاقى استحساناً كبيراً من الجزائريين وحاز حوالي مليون مشاهدة خلال 3 أيام.

الشاب رضوان الطاهري دفعه هوسه بالتصوير وشغفه بثقافة الاكتشاف إلى العيش في الصحراء جنباً إلى جنب مع الحيوانات المفترسة لسنوات متتالية، رغم صعوبة الطبيعة الجغرافية لهذه المنطقة، يقول لـ"العربية.نت" دخلت إلى منطقة الأطلس الصحراوي الجزائري ووصلت حتى الحدود المغربية، وهي منطقة لم يدخلها الإنسان منذ سنوات، ولذلك تتجمع فيها الحيوانات بمختلف أشكالها وأنواعها واكتشفت ما تخفيه الصحراء من كنوز ومناظر طبيعية خلابة ومجموعة كبيرة من الحيوانات النادرة".

وخلال فترة إقامته بالصحراء، قام رضوان بتصوير ظواهر طبيعية وبيئية فريدة من نوعها في الجنوب الجزائري، وتمكن بإمكانياته الخاصة، وبوسائل بسيطة من تسليط الضوء على الحياة الغامضة للحيوانات بالصحراء، حيث اكتشف عددا كبيرا من الطيور النادرة، وكلاب الماء، التي لا تعيش إلا في الأنهار، كما صور معارك شرسة اندلعت بين الحيوانات من أجل العيش، إضافة إلى اكتشافه وجود حيوان ظن العلماء أنه انقرض قبل 50 سنة، رفض الإدلاء باسمه إلى حين إصدار فيلمه الوثائقي الذي سيكون في جزأين.

أحيانا يبقى رضوان عدة أيام في الصحراء، وهو يقتفي أثر حيوان واحد حتى الوصول إليه وتصويره، غير عابئ بالمخاطر التي قد تعترضه في طريقه أو بالتغيرات المناخية، حيث يتذكر كيف نجا بصعوبة من أفعى سامة عندما استيقظ صباحا ووجدها نائمة بجانبه، لكن هوسه بتصوير الحيوانات البرية وبحثه الدائم عن التميز والاختلاف جعله يخاطر بحياته "هو عالم قائم بذاته مثل عالم الإنسان، فيه قصص حزينة تحدث للحيوانات خاصة عندما ترصد لحظة وفاة حيوان من طرف حيوان آخر، ومواقف مؤثرة وغريبة تحدث للحيوان منذ ولادته حتى مماته، كما تقف على الطريقة التي تتبعها الحيوانات للحفاظ على أبنائها بعيدا عن المخاطر".

Be the first to suggest a tag

    Comments

    0 comments